ماكرون : المسؤولون في لبنان يراهنون على ما يبدو على الاهتراء وهذا خطأ تاريخي واخلاق

 

عهد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم بتقديم مساعدات طارئة جديدة للبنان بقيمة 100 مليون يورو (118.54 مليون دولار)، فضلا عن 500 ألف جرعة من اللقاحات المضادة لكوفيد-19.

وفي افتتاح مؤتمر للمانحين الدوليين يهدف لمساعدة لبنان على التعافي من أزمته بعد انفجار مرفأ بيروت العام الماضي، والذي تصادف الذكرى الأولى له اليوم،قال ماكرون إن الأولوية بالنسبة للبنان ما زالت تشكيل حكومة قادرة على تنفيذ إصلاحات.

 

ورأى الرئيس الفرنسي أن «المسؤولين اللبنانيين يراهنون على ما يبدو على اهتراء» الوضع مع تعطيلهم تشكيل حكومة جديدة منذ أشهر واعتماد إصلاحات، مهددا مجددا بفرض عقوبات عليهم.

وأكد «اعتبر ذلك خطأ تاريخيا واخلاقيا. ويجب ألا تساورهم أي شكوك حول عزمنا»، مشيرا إلى أن «قيودا» فرضت في حقهم.

وأضاف «الأزمة التي يشهدها لنبان لم تكن حتمية بل أتت نتيجة إفلاس شخصي وجماعي».

ولفت ماكرون إلى أن «المسؤولين في لبنان مدينون لشعبهم بالحقيقة والشفافية» بشأن انفجار مرفأ بيروت في حين لم تصدر بعد نتائج التحقيق عقب سنة على هذه الكارثة.

وأوضح «تعاونت فرنسا ودول أخرى لتوفير كل المعلومات المتاحة لدينا ونحن مستعدون لأي تعاون فني» لا يزال ضروريا في إطار التحقيق الذي يترقب كل الشعب اللبناني نتائجه.

مقالات ذات صلة

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock