د. حمد روح الدين يسأل وزير الإسكان عن سبب عدم تسلم الهيئة العامة للطرق والنقل البري مشروع خيطان الجنوبي رغم إنهاء جميع الأعمال، حيث لم يتسلم المواطنون أذونات البناء حتى تاريخه بسبب وجود الأنقاض مع معوقات أخرى. #مجلس_الأمة

وجه النائب د. حمد روح الدين سؤالاً إلى وزير الدولة لشؤون البلدية وزير الدولة لشؤون الإسكان والتطوير العمراني شايع الشايع، ونص السؤال على ما يلي:

 

وزعت المؤسسة العامة للرعاية السكنية أراضي خيطان الجنوبي عام 2017 إلا أنه لم يتسلم المواطنون أذونات البناء حتى تاريخ ورود هذا السؤال، ونمى إلى علمي أن سبب التأخير يرجع إلى وجود أنقاض و معوقات عدة أخرى، لذا يرجى إفادتي وتزويدي بالآتي:

 

1- ما سبب عدم تسلم الهيئة العامة للطرق والنقل البري مشروع خيطان الجنوبي رغم إنهاء جميع الأعمال؟

 

2- من أعد وطرح مناقصة إنجاز البنية التحتية لمنطقة خيطان الجنوبي؟ وهل غابت عنه مسألة وجود الأنقاض على بعض الأراضي؟

 

3- متى علمت المؤسسة بوجود أنقاض على بعض الأراضي؟ وما الإجراء الذي اتخذته بعد معرفتها بذلك؟ مع تزويدي بصورة ضوئية للمخاطبات -إن وجدت-.

 

4- ما طبيعة الأنقاض الموجودة في منطقة خيطان الجنوبي؟ وهل توجد هذه الأنقاض على جميع القسائم؟

 

5- ما خطة إزالة الأنقاض؟ وما المدة الزمنية المتوقعة للانتهاء من إزالتها؟

 

6- كم تبلغ تكلفة إزالة الأنقاض وكيفية إزالتها؟ وهل أجرت المؤسسة دراسة بشأن إمكانية قيام كل مواطن بتحمل تكاليف إزالة أنقاض قسيمته السكنية؟

 

7- ما سبب عدم تسليم أذونات البناء للمواطنين الذين لا تحتوي قسائمهم على أنقاض؟

 

8- هل توجد أي معوقات أخرى خلاف الأنقاض تعيق تسليم المواطنين أذونات البناء؟

مقالات ذات صلة

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock