وزير النفط د. محمد ‏الفارس: ‎مشروع_الوقود_البيئي يترجم توجه الدولة نحو تحويل ‎#الكويت إلى مركز جذب اقتصادي

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير النفط وزير شؤون مجلس الوزراء الدكتور محمد الفارس أن مشروع الوقود البيئي يعد أحد أبرز المشاريع الكبرى في تاريخ القطاع النفطي، فقد شهدت في إطاره كل من مصفاتي ميناء الأحمدي وميناء عبدالله عملية تحديث وتطوير واسعة وغير مسبوقة، من أجل تمكين المصفاتين من إنتاج مشتقات نفطية عالية الجودة، تلبي المعايير والاشتراطات البيئية العالمية.

 

وقال الفارس في كلمته خلال احتفال شركة البترول الوطنية الكويتية بالتشغيل الكامل لمشروع الوقود البيئي: «تشرفنا جميعاً في القطاع النفطي الكويتي بالرعاية السامية والكريمة من قبل قائد مسيرتنا وراعي نهضتنا، سيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه».

 

وأضاف «يشرفنا ويسعدنا تواجد سيدي سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله بين إخوته وأبنائه، ممثلاً لحضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه في هذه المناسبة الكبيرة، وهو ما يعكس اهتمام وحرص قيادتنا الرشيدة على متابعة ودعم مشاريع الدولة التنموية في مختلف المجالات».

 

وأوضح الفارس أن «هذا المشروع الرائد يترجم توجه الدولة نحو تحويل بلادنا إلى مركز جذب اقتصادي، كما ينطلق من أهم أهداف استراتيجية مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها التابعة، والمتمثل في تحقيق الاستغلال الأمثل لثروة البلاد النفطية، حيث يسهم المشروع في زيادة ربحية منتجاتنا، وفتح أسواق عالمية جديدة، وتعزيز المكانة الريادية للكويت على مستوى صناعة النفط العالمية».

 

ولفت إلى أن «أهمية هذا الحدث مستمدة من أهمية القطاع النفطي، الذي يمثل الركيزة الأولى والداعم الرئيسي لاقتصادنا الوطني، ومن هذا المنطلق، فإن الدولة وعلى رأسها صاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي عهده حفظهما الله ورعاهما، تولي اهتماماً كبيراً بهذا المورد، وتحرص على النهوض بهذا القطاع الحيوي، كي يستمر في أداء دوره التنموي الرائد على أكمل وجه».

 

وأكد الفارس أن «الصناعة النفطية العالمية تشهد تنافساً شديداً، وتواجه تحديات وصعوبات كبيرة، ولضمان البقاء في دائرة المنافسة، والمحافظة على مكانة بلادنا كواحدة من أهم الدول المنتجة للنفط، فإن القطاع النفطي الكويتي يحرص دائماً على مواكبة تطورات هذه الصناعة، وتلبية متطلباتها المتغيرة، من خلال الاستعانة بالتقنيات الحديثة، وتطوير قدرات ومهارات كوادره البشرية».

 

وقال إن «القطاع النفطي يفخر بأن سياساته وخططه الاستراتيجية نجحت في تأهيل أبنائنا وبناتنا، وأكسبتهم المزيد من الخبرة والكفاءة والقدرة على إدارة وتسيير شؤون ثروتنا النفطية، وهو ما ظهر جلياً وواضحاً في هذا الشروع».

 

وتقدم الفارس بجزيل الشكر والعرفان إلى سمو أمير البلاد وسمو ولي العهد على رعايتهما الكريمة لكل منجز تنموي من شأنه تعزيز مكانة بلادنا الإقليمية والدولية، كما توجه بالشكر لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد، وقال، «نعاهدكم على مواصلة العمل من أجل مستقبل أفضل لكويتنا الغالية، والشكر واجب ومستحق لكافة كوادرنا الوطنية وللشركات المقاولة التي ساهمت في إنجاز هذا المشروع».

 

مقالات ذات صلة

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock