بالصور – •جال على عدد من المدارس واستمع من إداراتها إلى الاحتياجات اللازمة لتطوير الدراسة •أحمد الشحومي: القضية التعليمية على رأس الأولويات. #مجلس_الأمة

أكد نائب رئيس مجلس الأمة أحمد الشحومي، على أهمية تلبية جميع الاحتياجات التربوية والتعليمية في المدارس لتمكين هيئاتها الإدارية والتعليمية من تعويض الفاقد الدراسي لدى الطلبة والذي تسبّبت به جائحة كورونا وما خلفته من تأثيرات طالت جميع جوانب الحياة بما فيها التعليم.

 

ودعا الشحومي خلال جولة قام بها أمس على عدد من مدارس البلاد بجميع المراحل الى ضرورة التركيز على الاستعانة بالأساليب التكنولوجية والالكترونية لدعم الوسائل التعليمية ومواكبة التطور السريع على المستوى التعليمي العالمي.

 

وقال الشحومي: تلمست خلال الجولة الميدانية على المدارس مدى الجهد الكبير الذي بذلته الإدارات المدرسية والهيئات التعليمية في تعويض فترة التوقف القسري للتعليم وما لحقها من اللجوء الى الدراسة عن بعد ومن ثم الدوام الجزئي للطلبة، ونحن نثمن ونقدر مثل هذه الجهود والتي تعد من الأعمال الوطنية التي قام بها الشعب الكويتي خلال الأزمة الصحية.

 

وأضاف الشحومي: كما أبلغني مديري ومديرات المدارس والمعلمين والمعلمات بطموحهم للوصول الى مراحل متقدمة من التعليم الالكتروني الحضوري عبر دمج ايجابيات تجربة التعليم عن بعد مع التعليم الحضوري الاعتيادي بما يكفل تطوير العملية التعليمية ووصولها إلى مصاف الدول المتقدمة.

 

وأشار الى أنه تعرف على مشروعات تعليمية الكترونية خطط لها ونفذها شباب كويتيون من المعلمين والمعلمات نفتخر بهم مؤكداً أنه سينقل هذه التجارب الى سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد ووزير التربية وزير التعليم العالي د.علي المضف وأيضاً إلى اللجنة التعليمية البرلمانية لوضعهم أمام مسؤولياتهم في تبني هذه الأفكار والمشروعات ودعمها وتعميها على المدارس.

 

وأوضح الشحومي أنه استمع الى جملة من الملاحظات من الادارات المدرسية وبعض المشكلات والاحتياجات والمتعلقة في توفير عمال النظافة وكذلك الأثاث المدرسي وأمور خاصة بصيانة المباني مشيراً الى أنه سينقلها الى المسؤولين لتوفير الاحتياجات العاجلة لاستكمال العام الدراسي الحالي والسعي لعدم وجود المشكلات في العام الدراسي المقبل.

 

ونوه الشحومي الى أن العملية التعليمية في البلاد تحتاج الى تكثيف الجهود في الفترة المقبلة لتعويض الفاقد التعليمي لدى الطلبة وايضاً لنقلها الى مراحل متقدمة من التطور لافتاً الى أنه حريص على أن تتصدر القضية التعليمية أولويات السلطتين التشريعية والتنفيذية باعتبارها المقياس الحقيقي لأي تقدم ونمو وتنمية.

 

وفي ختام تصريحه كشف الشحومي عن أن النماذج المبدعة في المدارس تدعو للتفاؤل بدعم تطوير العملية التعليمية مؤكداً أن من لديه شباب وطني حريص على مستقبل الأجيال يجب أن لا يتشاءم بالمستقبل، قائلا: الكويت تستحق العمل لها بإخلاص وستكون الفترة المقبلة حافلة بالانجازات التشريعية والتنموية التي تكفل لها المزيد من التقدم والرقي.

 

من جانبهم ثمن مديري ومديرات المدارس الجولة الميدانية التي قام بها نائب رئيس مجلس الأمة أحمد الشحومي مؤكدين أنهم لمسوا حرصه وحرص المؤسسة التشريعية على تذبيل كافة الصعوبات والعراقيل التي تواجههم لتطوير العملية التعليمية ولإعداد جيل متسلح بالعلم يسهم في بناء الوطن.

مقالات ذات صلة

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock