#حمدان_‏العازمي: تم تعزيز ميزانية ‎#الدفاع بـ 3 مليارات دينار، وحتى الآن لم يتم الإفصاح عن ميزانية التسليح- قدم النواب 156 سؤالا و51 لم يرد عليها و24 سؤالا سريا‎ #مجلس_الأمة

يناقش مجلس الأمة الاستجواب المقدم من النائب حمدان العازمي لوزير الدفاع الشيخ حمد العلي والمؤلف من 5 محاور، هي «إقحام المرأة في السلك العسكري، تجاهل توصيات ديوان المحاسبة حول صفقة اليوروفايتر المشبوهة وعدم معالجة الملاحظات والتجاوزات التي شابت الصفقة، عدم التعاون مع الأجهزة الرقابية وتجاهل الرد على الأسئلة البرلمانية وعدم إصدار اللوائح التنفيذية لبعض القوانين، التفريط في أراضي الدولة وعدم الالتزام بقرارات مجلس الوزراء والخدمة المدنية بشأن أولوية التعيين وتطبيق سياسة الإحلال».

 

واثر اعتلائه المنصة، قال العازمي: قبل استعراض المحاور نؤكد أنه لولا المخالفات لما أقدمنا على الاستجواب، قدمنا النصائح لكي يتراجع الوزير وقمنا بتنبيهه وقلنا إنه أمر شرعي (في إشارة إلى دخول النساء الجيش)، مضيفا: «ليش ما أخذت رأي «الفتوى» في حرمة المال العام؟»

وتابع: الفتوى موجودة بخصوص إقحام المرأة في السلك العسكري وكل الفتاوى لا تجيز دخولها العسكرية.. وتجنيد المرأة يكون بتربية الأبناء. ولفت إلى ما ورد في “تقرير للجيش الأميركي من أن هناك 135 ألف اعتداء جنسي في 11 عاما بين صفوف الجيش”، مبينا أن عناك تقارير عدة صادرة عن الجيوش في بريطانيا وأوكرانيا وألمانيا حول الموضوع ذاته.

 

وأشار إلى أن “81 في المئة من الكويتيات يرفضن الانضمام للسلك العسكري وفق استبيان، رغم ان المشاركات لديهن شهادات عليا وديبلوما”.

 

وحول المحور الثاني، أشار العازمي إلى ان “اليوروفايتر من أكبر الصفقات غموضا في التاريخ الكويتي.. وتمت الموافقة عليها دون موافقة ديوان المحاسبة وحدث لغط حول العمولات التي وصلت إلى 450 مليون دولار”.

 

وقال: مضت 3 سنوات على لجنة التحقيق التي شكلها الشيخ ناصر الصباح رحمه الله، والوزير الحالي لا يحرك ساكنا رغم وجود توصيات من الديوان ومن الميزانيات البرلمانية.

 

وتابع: “في عهد الوزير الحالي أقدمت الدفاع على بيع عدد من الطائرات المقاتلة f18 لماليزيا، هم نفوا لكن وزير الدفاع الماليزي كشف الأمر.. ليش تسيء إلى سمعة الكويت”.

 

وقال: “لا يرد على أسئلة النواب ولا على ملاحظات ديوان المحاسبة والنائب بدر الملا شاهد.. المخالفات بنسبة 95 في المئة والوزير يقول بعد 3 أشهر “حلينا 3 قضايا”!”، مضيفا إن “ميزانية الدفاع سحبت 3 مليارات دينار من الميزانية العامة، والدفاع هي من طلبت تعزيز الميزانية 3 مليارات وإلى الآن مرت 6 سنوات وميزانية التسليح “ما حد درى عنها”.. ومن محاسن الاستجواب أنه قدم الرد للجنة الميزانيات وحتى الآن لم يفصح عن ميزانية التسليح والظاهر أنها أعظم من الصندوق ومن اليوروفايتر”، سائلا: “ليش ما تعلن عن ميزانية التسليح؟”

مقالات ذات صلة

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock